الرئيسية » غذاء » طبق غذائك هو وسيلتك للوقاية أو الإصابة بمرض الزهايمر
طبق غذائك هو وسيلتك للوقاية أو الإصابة بمرض الزهايمر

طبق غذائك هو وسيلتك للوقاية أو الإصابة بمرض الزهايمر

تناول الطعام الصحي يساعدك في الحفاظ على وزن مثالي كما إلى أنه يقيك من مرض السكري وأمراض القلب. وتؤكد الكثير من الأدلة في الوقت الحالي أن النظام الغذائي الصحي للقلب هو نظام غذائي صحي للدماغ في الوقت نفسه، والذي قد يمنع أو يؤخر أمراض الخرف ومنها مرض الزهايمر.

وتشير الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يتبعون العادات الغذائية الصحيحة يكونون أقل عرضة لانخفاض مهارات التفكير بالإضافة إلى مشاكل الخرف. كما تشير دراسات أخرى إلى أن اتباع تلك العادات من الممكن أن يؤخر أو يوقف تقدم انخفاض معدل قدرات التفكير بالنسبة لأولئك الذين يعانون بالفعل من الانخفاض مما قد يكون مقدمة إلى الخرف.

.

وتقول نانسي ايمرسون لومباردو (دكتورة وباحثة في مركز جامعة بوسطن لمرض الزهايمر) : “يعتقد كثير من الباحثين أن الالتزام بنظام غذائي فعال يمكن أن يساعد على إبطاء الزهايمر، ويمكننا أن نعثر على التركيبة الصحيحة ضمن مختلف مواضيع البحث بين أيدينا”.

.

.

image

.

.

ما هي “حميـة الدمـاغ” ؟!

.

تشير الدراسات إلى أن الحميات الغذائية التالية : حمية البحر الأبيض المتوسط (Mediterranean diet) ، حمية (DASH) والتي تعمل على خفض مستوى ضغط الدم ، وحمية (MIND) والتي هي مزيج منالاثنين تفيـد الدماغ.

تقول هايدي وينقرين ( أخصائية تغذية معتمدة و أستاذ مساعد في جامعة ولاية يوتا )

“تحتوي تلك الحميات الغذائية كميات كبيرة من الفواكه والخضروات والمكسرات والبقول، بالإضافة إلىأنها توصي بتناول الحبوب الكاملة بدلاً من المكررة.

وتشدد تلك الحميات على تناول الأسماك والدواجن والحبوب. وتأتي معظم دهون حمية البحر المتوسط من زيت الزيتون وهو من الدهون غير المشبعة التي لا تتسبب في ارتفاع الكولسترول كما تفعل الدهون المشبعة.

.

وقد وجدت دراسة أجريت هذا الأسبوع إلى أن حمية البحر المتوسط بما تحتويه من زيت الزيتون والمكسرات قد ساعدت في تحسين مهارات التفكير لدى كبار السن.

وتتضمن حمية البحر الأبيض المتوسط أيضاً كميات قليلة من منتجات الألبان والبيض واللحوم الحمراء (فغالباًما تكون من الجبن قليل الدسم أو الزبادي )

وتشدد حمية (DASH) الخاصة بخفض ضغط الدم، على تناول منتجات الألبان قليلة الدسم أو منزوعة الدسم كما توصي بتقليص كميات الملح.

بينما تتضمن حمية (MIND) في دراسات أخرى جميع الوجبات مثبتة الفعالية لنفع الدماغ من وجبات الحميتين السابقتين.

.

.

image

.

.

تقول مارثا سي موريس، الحاصلة على الدكتوراه في العلوم، والتي  طورت حمية (MIND) مع زملائها في مركز راش الطبي فيشيكاغو: هناك أدلة مقنعة على أن الخضروات الورقية (الخضراء) بشكل خاص مهمة للدماغ، ولذا فإننانحدد تقريبا وجبة يومية منها، بينما نعمل على تحديد وجبة يومية واحدة أو أكثر من الخضروات الأخرى.

وتوصي هذه الحمية بالتوت بدلاً من الفاكهة بشكل عام بسبب الأدلة التي تدعم فائدته لصحة الدماغ.

وتحث الحميات الثلاثة على التقليل من تناول السكر والملح والدهون المشبعة بالإضافة إلى الأطعمة المصنعة لتجنب ارتفاع مستوياتها في الجسم .

وقد وضعت لومباردو برنامج التغذية المحافظة على الذاكرة  (Memory Preservation Nutrition Program)

والذي يضيف جميع الوجبات مثبتة الفعالية لنفع الدماغ إلى قائمته كما تفعل حمية (MIND).

ويسمي بعض الباحثون مرض الزهايمر بمرض السكري من النوع الثالث.

.

يتطور مرض السكري عندما يصبح الجسم مقاوماً للأنسولين. ويساعد الأنسولين السكر (الجلوكوز علىوجه التحديد) إلى دخول العضلات والدهون وخلايا الكبد لمنحهم الطاقة.

فعندما يكون الجسم مقاوماً للأنسولين يتراكم السكر في الدم بدلاً من أن تحصل عليه خلايا الجسم ممايؤدي في نهاية المطاف إلى النوع الثاني من أنواع مرض السكري.

إن الدماغ يحتاج إلى الطاقة من الجلوكوز أيضاً ولكن مرض السكري من النوع الثاني قد يجعل الدماغ كذلك مقاوماً للأنسولين. مما يؤدي إلى تلف الأنسجة، وتدهور الحالة العقلية، وظهور العلامات المبكرة لمرض الزهايمر والتي من الممكن أن تتطور في دماغ الشخص المصاب بهذا النوع من مرض السكري.

تقول سوزان كرافت ( دكتورة وأستاذة في كلية ويك فورست الطبية): “ترفع الحمية الغذائية التي تحوينسبة عالية من السكر من خطر إصابتك بمرض السكري مما يزيد من خطر تطور مرض الزهايمر، كما أن  تناول الكثير من الكربوهيدرات والسكريات غير المعقدة يضر الدماغ”.

.

.

image

.

.

كيف تعمل حمية الدماغ ؟

.

تشير الأبحاث إلى أن أطعمة الحميات الثلاث من الممكن أن تقلل من الإصابة بالأمراض المرتبطةبالزهايمر مثل الالتهابات ، وتراكم الترسبات في الدماغ.

فلا أحد يعرف على وجه اليقين ما إذا كان ذلك الطعام بعينه هو المفتاح للفوائد أو مزيج من المواد الغذائية.

وتوضح لومباردو :” تحجب المواد الغذائية المختلفة على الأرجح مسارات مختلفة إلى مرض الزهايمر”.

فمثلاً يعد الالتهاب أحد المسارات إلى مرض الزهايمر. والكثير من الالتهابات (استجابة من نظام المناعة في الجسم) قد ترتبط بالأمراض المزمنة . ففي دراسة تابعت أكثر من ١٢٠٠ حالة من البالغين فوق سن ٦٥ عاما من الملتزمين بحمية البحر الأبيض المتوسط ، وجدت أن البروتين في الدم المرتبط بالالتهاب يصل إلى أدنى مستوى وأن خطر إصابتهم بالزهايمر خلال فترة ٤ سنوات أقل ٣٤٪ مقارنةً بأقرانهم الذين لم يتبعوا النظام الغذائي.

.

وتقول لومباردو: “إن الأحماض الدهنية أوميجا-٣ في هذا النظام الغذائي والموجودة في السمك والبذور والمكسرات وزيت الزيتون تعد مضادة للالتهابات”.

تعمل حمية البحر الأبيض المتوسط على إضافة الأطعمة المضادة للالتهابات بينما تمنع الأطعمة المسببةلها.

ويفتقر النظام الغذائي الغربي المثالي إلى التنوع ويتضمن مستويات عالية من السكر والملح والدهونبالإضافة إلى الأطعمة التي تعمل على تطوير الالتهابات !

بينما تلعب الأكسدة دوراً هاماً في تطور مرض الزهايمر، ويحدث ذلك عندما يكون الجسم غير قادر على إيقافآثار السموم الضارة.

لذا تحتوي حمية الدماغ السليم على نسبة عالية من الأطعمة الغنية المضادة للأكسدة مثل التوت والسبانخ،وقد تمنع هذه الأطعمة تراكم الترسبات التي تتجمع في دماغ الشخص المصاب بمرض الزهايمر.

بعض العناصر الغذائية الموجودة في زيت الزيتون والتوت والخوخ والعنب والجوز والمشمش ساعدت من منع تراكم هذه الترسبات في الفحوصات المخبرية على الفئران أو الخلايا.

.

.

image

.

.

ومن الممكن أن تساعد الأعشاب والتوابل أيضاً على انخفاض الالتهاب والإجهاد التأكسدي.

وتحتوي حمية (DASH) على مستويات عالية من الأعشاب والتوابل مما يعني أنك لن تفقد الملح بشكلكامل.

وتشير الأبحاث إلى أن الكركم من الممكن أن يساعد على منع مرض الزهايمر والشلل الرعاشي والسكتة الدماغية بسبب آثاره المضادة للالتهابات والأكسدة.

بينما تعمل القرفة على خفض ترسبات الدماغ الموجودة في مرض الزهايمر وإبطال حالة التدهور العقليفي الدراسات الحيوانية للمرض.

وفي أحدى الدراسات أثبت الزعفران فعاليته كدواء ووصفه طبية مضادة لأعراض مرض الزهايمر بما مقداره ٣٠ ملغ يوميأ.

.

وقد تأتي هذه الفوائد معاً لمنع الدماغ من الانكماش مع تقدمنا في العمر. حيث وجدت دراسة حديثة أن كبار السن الذين اتبعوا حمية غذائية على طراز حمية البحر الأبيض المتوسط حظوا بدماغ أكبر حجماً منأقرانهم.

.

.

image

.

.

ماذا بعد ذلك ؟

.

تستمر البحوث الجارية من الصفر في الأطعمة التي من الممكن أن تساعد في منع الخرف على وجه الخصوص.

وتعمل الدراسات الحالية على فحص جوز الهند والعنب البري والكركم وخلاصة الطماطم وغيرها من الأطعمة.

وبينما يبحث بعض العلماء عن النظام الغذائي المثالي يقوم آخرون بالبحث عن التركيبة المناسبة لعادات نمط الحياة.

.

وتظهر دراساتهم أن مجموعة كاملة من الخيارات الصحية يمكن أن تمنع فقدان مهارات التفكير، وقد أظهرت دراسة أخرى أجريت على أكثر  من ١٢٠٠ شخص على مدى عامين أن الأشخاص الذين يتبعون برنامجاً غذائياً صحياً ويمارسون الرياضة البدنية والعقلية والنشاط الاجتماعي يحرزون نقاطاً أعلى من أقرانهم في اختبار مهارات التفكير.

هذا ويخطط الباحثون إلى إقامة دراسة من نفس النوع ولكن على مدى ٧ سنوات.

وتختبر دراسات أخرى أيضاً آثار التمارين الرياضية على وظيفة الدماغ.

.

وتلخص لومباردو: “من الممكن أن تساعد التغذية، وزيادة أنواع مختلفة من التمارين، وكذلك التأكد من النوم لساعات كافية؛ في الحفاظ  على عقل نشط وعلى حياة اجتماعية سليمة”.

.

.

.

.

المصدر

.

ترجمة/ سمية عبدالله السليمان

مراجعة/ الاء ال فريان

 

4479 views

عن الاء آل فريان

آلاء آل فريان بكالوريوس ترجمة/ جامعة الملك سعود مهتمة بالصحة والرياضة

اضف رد

إلى الأعلى