الرئيسية » غذاء » كيف تسيطر على الأكل العاطفي؟
كيف تسيطر على الأكل العاطفي؟

كيف تسيطر على الأكل العاطفي؟

هل يقودك الحزن لتناول الطعام؟ هل تلجأ إلى الطعام للشعور بالراحة، أو عندما تشعر بالملل؟ كثير من الناس يعانون من ذلك. إذا كنت كثيراً ما تتناول الطعام لأسباب عاطفية وليس لأنك جائع جسدياً، فتلك بالتأكيد مشكلة.

.
اتباع الرغبة في تناول الطعام أكثر مما تحتاج يعد وسيلة أكيدة لزيادة الوزن. وتكون المشكلة أكبر إذا كنت تعاني من مشاكل صحية أخرى مثل السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم.
  .
يمكنك التراجع والسيطرة على أكلك العاطفي. وإليك المفاجأة: الأمر لايتعلق بالطعام على الإطلاق.
 .
قد لا تدرك أصلاً أنك تفعل ذلك. أحد أكبر الدلائل التي قد تشير إلى وقوعك في الأكل العاطفي، كما تقول ليزلي بيكر فيلبس، أخصائية نفسية، وحاصلة على درجة الدكتوراه : “تناول الطعام حتى تشعر بالامتلاء وعدم الراحة هو علامة مؤكدة بأن شيئاً ما يجري،”
 .
وهناك دليل آخر: أن تكتسب الوزن، ولاتعرف السبب. لا تفترض أنه مجرد التقدم في السن أو عدم ممارستك المشي على السير الكهربائي. فكر كيف تكون مشاعرك وقتها وما إذا كان ذلك يؤثر على تناولك للطعام.
 .
.
image
.
.
رفقاً بنفسك
 .
.
إذا أدركت أن هذا مايحدث معك، فإن أول شيء يجب عليك القيام به هو إعطاء نفسك فترة راحة.
 .
تقول بيكر فيلبس: “الرفق بالنفس هو الخطوة الأولى نحو تعلم إراحة نفسك بطرق أخرى”، لوم نفسك على ذلك يزيد من توترك فقط، مما يؤدي إلى مزيد من الأكل العاطفي.
 .
بعد ذلك، انتبه لأفكارك ومشاعرك قبل تناول الطعام. وتضيف بيكر فيلبس: “كلما كنت أكثر وعياً بمشاعرك الداخلية، كلما استطعت التعامل معها”.
 .
.
image
.
.
ابحث عن حلول
 .
.
الحل للأكل العاطفي يتعلق بالمشاعر أكثر مما يتعلق بالأكل.
 .
يمكنك أن تبدأ بخطوة بسيطة، وفقاً لما تقوله باتريشيا فاريل، أخصائية نفسية في نيويورك، وحاصلة على درجة الدكتوراه، وهي: “إعداد قائمة بكل ما يشعرك بالتوتر، ومن ثم وضع خطة للسيطرة على الوضع”.
 .
إذا كنت تستطيع تغيير الوضع فافعل ذلك. وإذا كانت المشكلة خارج نطاق تحكمك، فتحكم بالطريقة التي تفكر فيها بالمشكلة. إذا استطعت ملاحظة توترك في أي لحظة، فيمكنك اختيار الطريقة التي تستجيب بها لذلك، بدلا من الاستجابة بنفس طريقتك في الماضي.
 .
فكر في التحدث إلى مستشار حتى تتمكن من فهم ما يجري معك بشكل أفضل، وتتعلم أنفع الطرق للتعامل مع ذلك. عدد قليل من الجلسات قد يساعدك في ذلك.
 .
.
image
.
.
توقف مؤقتاً للحظة
 .
.
هذا يساعد على إضافة وقت بين الرغبة في تناول الطعام وبين تناول الطعام فعلاً. مما يمنحك الوقت لتعرف كيف تشعر ولماذا تريد أن تأكل.
 .
تقول فاريل: عندما تشعر برغبة في أكل الكعك بسبب الحزن أو الملل، تذكر أن لديك خيار تأجيل ذلك. قل لنفسك” سأتناولها لاحقاً”، وأعطِ نفسك الوقت ليمر ذلك الشعور بالدافع. وحتى إذا لم يحدث ذلك، مجرد تأخيرك لذلك بنجاح يساعدك على الشعور بالسيطرة أكثر.
 .
وتضيف: “ارتدِ شريطاً مطاطياً حول معصمك، وقم بتحريكه عند وصولك للحلوى مثلاً، تحريكه سيكون إشارة لتذكيرك بأن هناك شيئاً ما على وشك الحدوث”.
 .
.
image
.
.
تحرك قليلاً
 .
.
إذا كنت تميل إلى تناول وجبة خفيفة لأسباب عاطفية، حاول ممارسة بعض الحركة بدلا من ذلك.
 .
وتقول فاريل: “مجرد المشي في المكان لمدة ١٠ دقائق، أو حتى دفعة بسيطة من النشاط ستنعش مشاعرك. وتعد الحركة وسيلة مثبتة لإزالة التوتر والإجهاد. كما أنك بذلك تكون قد استبدلت الرغبة في تناول الطعام بشيء آخر”.
 .
.
image
.
.
كن واقعياً
 .
.
تقىل بيكر فيلبس: “في الحقيقة ليس كل الأكل العاطفي غير صحي. من الطبيعي أحيانا تناول الطعام للاحتفال مع الأصدقاء أو عندما تشعر بأنك لست على مايرام. ولكنه يصبح مشكلة عندما يحدث كثيراً من الأحيان، ويواجه ذلك عواقب غير صحية، مثل المشاكل الطبية”.
.
.
.
.
4920 views

عن الاء آل فريان

آلاء آل فريان بكالوريوس ترجمة/ جامعة الملك سعود مهتمة بالصحة والرياضة

اضف رد

إلى الأعلى