الرئيسية » قصص نجاح » تجربة أسامة في التخلص من 50 كيلو , إصابه أسفل الظهر ( ديسكين )
تجربة أسامة في التخلص من 50 كيلو , إصابه أسفل الظهر ( ديسكين )

تجربة أسامة في التخلص من 50 كيلو , إصابه أسفل الظهر ( ديسكين )

 

 

إسمي أسامه 29 سنه. مهندس مدني وبيئي من بريطانيا ودبلوم في التدريب الشخصي والتدريب الرياضي.

قصتي في خساره الوزن كانت مشابهه لأغلب القصص لكن فيه اختلاف من ناحيه المواقف والظروف اللي يمر فيها الشخص. وزني كان 125 كيلو وكنت من الناس اللي يطالع نفسه بالمرايا ويعطي لنفسه شعور انه وضعه كويس ومو هذيك السمنه. وكل ما شفت شخص أسمن مني كان يجيني شعور بالرضى. لكن الواقع كان غير وكنت فعلا ً اعاني من شكلي وأحط حرتي بالأكل. نظامي كان وجبات سريعه وقلة حركه ومتابعه التلفزيون والأفلام.

المعاناه أتوقع اغلبكم مر فيها, من ناحيه الملابس وكلام الناس ونظراتهم لك. طبعا ً كنت مستحيل أطلع لجسمي لأي احد لدرجه اني ما كنت اسبح في النوادي او الاستراحات الا لو اضطريت ألبس شئ معين. والمشكله عندنا هي قلة الوعي والثقافه لا اكثر ولا اقل.

في يوم من الأيام فتح نادي قريب من البيت وكان شوي مميز وقلت لنفسي خليني اشوف النادي وفعلا ً شفت النادي وعجبني وطلعت. قبل لا اوصل لسيارتي وقفت وقلت خليني اسجل مو خسران شئ. وبديت الحمدلله لكن المشكله وهالمشكله اتوقع اغلب الناس مروا فيها. كنت عشوائي من ناحيه التمارين والأكل. على سبيل المثال : كنت اخفف أكل او أجوع نفسي بعض الأحيان وكنت أدخل حصص لياقه والسير. مع الوقت الحمدلله شفت نتائج ونزلت قرابه 50 كيلو وكان شعور جميل اذا بديت تلبس مقاسات أصغر وتشوف ردود فعل الناس. لكن المصيبه الكبيره وين كانت ؟
اللحظه اللي تبدأ تطالع نفسك بالمرايا, وتشوف جميع انواع الترهلات بجسمك وتشوف قد ايش الثقه انعدمت وما زال نفس شعور الخوف انك توري أي شخص كان جسمك. وقتها اكتشفت انه مافي شئ اسمه وزن مثالي. فيه جسم مثالي وبس وهذا اللي مقتنع فيه بشكل كامل.  طبعا ً تحطمت كثير وحسيت انه وراي شغل كبير وكنت أقنع نفسي دائم ان الترهلات ما راح تروح الا بعمليه. حافظت على وزني لمده اكثر من 6 سنوات, وطبعا وقفت النادي واللي خلاني احافظ عالوزن اني كل اسبوع اوزن واشيك على وزني وعرفت كيف أحافظ عليه.

مع مرور الوقت قررت اني ادخل حديد واعطي جسمه فرصه عالاقل اني اشده, بديت حديد وبرضوا عشوائيه من ناحيه التمارين والأكل واستمريت 8 شهور من غير نتائج ملحوظه. وهذا اللي تلاحظونه في اغلب الناس اللي تتمرن بالنوادي. استمرار بالتمرين لكن مافي أي نتائج. والوعي جدا ً قليل في النوادي حتى من بعض المدربين . وللأسف جتني اصابه ديسكين في اسفل الظهر. وقتها كان عمري 23 سنه واتوقع اللي عنده هالاصابه او مرت عليه راح يعرف فعلا ً حجم الألم الكبير اللي ممكن تمر فيه. كنت قريب جدا ً من الشلل لكن الحمدلله. بفضل من الله ثم دكتور تعالجت عنده لمده قرابه 5 سنوات وكنت ممنوع من الرياضه خلال هالمده. الشئ الوحيد اللي كان مسموح لي هو المشي والسباحه. طبيعي خلال هالفتره زاد وزني إلى 100 كيلو تقريبا. وزاد في فتره سريعه لدرجه اني ما لحقت ألاحظ السمنه على جسمي. وبصراحه ما كانت تفرق معا يلاني توقعت مستحيل ارجع للتمارين مهما كان.

طبعا ً بعد فتره علاجي الطويله سمح لي الدكتور اني ارجع للتمارين لكن طبعا ً فيه تمارين ممنوع أطبقها مثل السكوات او الديد ليفت وغيرها.  الفتره اللي سمح لي الدكتور ارجع فيها كنت في بريطانيا في اخر سنه دراسه. خلال هالفتره كنت أقرا بالمواقع الاجنبيه واتابع اليوتيوب بشكل يوميا ً وأقرا في دراسات وبحوث عن التمارين والاكل وفعلا ً استفدت كثير واختصرت الوقت على نفسي .لدرجه اني نسيت تركيزي على الدراسه والحمدلله بديت التمارين مع الانضباط بالأكل والصبر والراحه وهذه النتيجه في خلال 6 شهر.

 

IMG_20131111_003345

والحمدلله عشقت النادي لدرجه اني صرت اروح النادي 5 ونص الفجر وعشقت والتمارين وكل شئ متعلق بالتغذيه والصحه ولي الآن اكثر من سنه ونص مواصل للتمارين من غير توقف. من كثر عشقي لهالمجال اخذت لي دبلوم في التدريب الشخصي على اساس يكون شئ معتمد يدعمني في كل مجال.  وساعدت لحد الآن اكثر من 60 شخص في تغيير حياتهم وما زلت. توظفت في ماليزيا لمده 9 شهور بعد تخرجي وكانت وظيفتي كمدرب شخصي والحمدلله ساعدت الكثير. حاليا ً, عندي قناتي الخاصه عاليوتيوب بعنوان : غير جسمك.
الهدف منها تغير مفاهيم الناس ونشر الوعي بطريقه مبسطه وعفويه. هدفي إني اساعد اكبر عدد من الناس وتغيير المفاهيم وأكون من اكثر الاشخاص اللي سوت تغيير من أي ناحيه كانت.

 IMG_20140725_133017

IMG_20140829_134008

هذا حسابي على التويتر : Changeybody

#غير_جسمك

الانستقرام : Changeybody

                          اليوتيوب : غير جسمك                         

وشكرا ً لصبركم,                   م. أسامه عمر

41443 views

عن Changeybody

اضف رد

إلى الأعلى