الرئيسية » غذاء » كشف أربع خرافات غذائية متعلقة بالصويا
كشف أربع خرافات غذائية متعلقة بالصويا

كشف أربع خرافات غذائية متعلقة بالصويا

من كان يظن بأن فولا متواضعا كالصويا سيصبح مثيرا للجدل إلى هذا الحد؟ يخاف بعض الناس من أكل أو شرب المواد الغذائية التي تحتوي الصويا خوفا من أن تغير مستويات الهرمون لديهم أو تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. وقد سمعت على مر السنين بكل حجة ضد استهلاك الصويا، ولازلت أعتقد بما ظننته منذ سنوات عديدة – وهو أن خيارات أطعمة الصويا كلها مفيدة وآمنة، بينما ينبغي النظر بحذر في المكملات.

أطعمة الصويا الكاملة أولا

عندما يتعلق الأمر بمكونات الأطعمة النباتية، فهناك سحر في التعبئة والتغليف. ونحن نعلم أن العديد من المكونات الغذائية تعمل مع بعضها البعض داخل الجسم للحصول على أقصى فائدة صحية. ولو قمنا بفصل أحد مكونات فول الصويا، سواء كان الايسوفلافون أو بروتين الصويا، فسنحصل على هذا العنصر بكميات أكبر مما هو عليه في الطعام الطبيعي. بالإضافة إلى أننا نحصل على هذا العنصر بدون المكونات الأخرى التي تعمل معه والموجودة في نفس الطعام بشكل طبيعي.
وقد دحض مجلس أطعمة الصويا مؤخرا الخرافات الثلاثة الاولى المتعلقة بالصويا.

الخرافة # 1:

يجب على من أصيب بسرطان الثدي أن يتجنب أطعمة الصويا التقليدية مثل التوفو وحليب الصويا.

- ليس صحيحا. حيث أظهرت الدراسات الجديدة أدلة على أن مرضى سرطان الثدي الذين يتناولون أطعمة الصويا بعد تشخيصهم هم أفضل حالا في الواقع من المرضى الذين لا يتناولون أطعمة الصويا.
- التوصية: حسب جمعية السرطان الأمريكية يمكن لمرضى سرطان الثدي أن يتناولوا ثلاثة حصص من أطعمة الصويا التقليدية يوميا بأمان. ولكن قبل تناول هذا المقدار، يجب التحقق من طبيب الأورام أو الطبيب المعالج للشخص في حال خضوعه حاليا لعلاج سرطان الثدي.

الخرافة # 2:

 

أطعمة الصويا تسبب نقصا أو اختلالا في المعادن.
- ليس صحيحا. ربما جاءت هذه الخرافة بسبب احتواء أطعمة الصويا على الفيتات والأكسالات (وكلاهما موجود في السبانخ)، حيث يُعتقد بأنهما يمنعان امتصاص الكالسيوم.
وقد أظهرت الأبحاث بشكل قاطع أن مقدار امتصاص الكالسيوم من حليب الصويا وحليب البقر هو نفسه تقريبا، وأنه لا يوجد أي دليل على أن أطعمة الصويا تسبب نقصا أو اختلالا في المعادن.

الخرافة # 3:

 

أطعمة الصويا تحتوي على هرمون الاستروجين والرجال الذين يتناولونها قد يتأنثوا أو تضعف خصوبتهم.
- ليس صحيحا. أطعمة الصويا لا تحتوي على الاستروجين، على الرغم من أنها تحتوي على المواد الكيميائية النباتية للايسوفلافون الذي يصنف على أنه “استروجين نباتي” أو “مجموعة استروجين نباتية”. وتشير الأدلة السريرية إلى أن أطعمة الصويا لا تأنث الرجال، ولا تخفض مستويات هرمون تستوستيرون لديهم، ولا تنقص تركيز الحيوانات المنوية. بل إن أطعمة الصويا قد تقدم للرجال بشكل خاص العديد من الفوائد الصحية. فمثلا تشير الأدلة إلى أن أطعمة الصويا تساهم في الوقاية من سرطان البروستاتا.

 

وإليكم مني الخرافة الرابعة التي يعتقدها كثير من الناس ..

 

الخرافة # 4:

 

لأن البروتين في فول الصويا هو بروتين نباتي، فإنه ليس من البروتينات الكاملة التي تحتوي على تسعة أحماض أمينية أساسية.
- ليس صحيحا. فبروتين الصويا يحتوي في الواقع على جميع الأحماض الأمينية الأساسية وبكميات كافية لتلبية المتطلبات البيولوجية، وبالتالي يعتبر من البروتينات الكاملة.

 
كتابة/ إيلين ماجي
أخصائية تغذية معتمدة، وحاصلة على درجة الماجستير في الصحة العامة
٩ مارس ٢٠١١م

 

ترجمة: الاء الفريان
المصدر

5314 views

عن آلاء الفريان

اضف رد

إلى الأعلى